اهلا وسهلا بكم بمنتديات فزورة

منتديات فزورة عيش ع النت


    تمهيد عن الــجــن ولماذا سمى بهذا الاسم ؟

    شاطر
    Admin
    Admin
    Admin

    المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 16/11/2012

    تمهيد عن الــجــن ولماذا سمى بهذا الاسم ؟

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 20 نوفمبر 2012 - 18:12

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الجـــــــــن
    تمهيد

    الجن في اللغة يعني الستر، يقال: جَنَّ الشيء جناً أي ستره، ومن ذلك سُمي
    الجنون جنوناً؛ لأنه يجن العقل، أي يستره ويغطيه.

    1. الجن في اللغة:

    وسُمي القبر جنناً، لأنه يستر الميت.

    وسُمي الكفن جنناً، للمعنى نفسه.

    وسُمي الجنين، لكونه مستوراً داخل بطن أمه.

    وسمي القلب جناناً، لأنه مستور في الصدر، ويستر داخله أخباراً وأسراراً.

    وسميت الروح جناناً، لأن الجسم يسترها.

    والمجن: الترس، لأنه يقي صاحبه، ويستره عن العدو، وكذلك الدرع.

    ويقال للبستان: جنة. وجمعها جنان، لأنه يستر ما بداخله ومنه أطلق اسم (
    الجَنَّة َ).

    و( الجن ) سموا بذلك لاجتنانهم عن الأبصار، أي استتارهم واختفائهم.

    ويقال لهم ( جِنَّة ) أيضاً ومفرده: جني.

    كائنات خفية، لها القدرة أن تتخذ أشكالاً متعددة. وتسمى هذه الكائنات،
    كذلك، الجان والمردة . والجِنَّة والجن عالم آخر غير عالم الإنسان، وإن كان
    يشترك مع الإنسان في صفة العقل والاختيار لطريق الخير أو الشر .

    2. الجن اصطلاحاً

    ذهب بعض المستشرقين إلى أن كلمة ( الجن ) من الكلمات المعربة، وذهب بعض آخر
    إلى أنها عربية. ويرى بعضهم أنها من الكلمات السامية القديمة؛ لأن الإيمان
    بالجن من العقائد القديمة المعروفة عند قدماء الساميين وعند غيرهم، كذلك .

    3. أصل كلمة الجن:

    ورد لفظ ( الجن، والجان، والجِنَّة ) في تسع وعشرين آية من القرآن الكريم .

    4. الجن في القرآن الكريم:

    فمن الآيات ما يتحدث عن خلق الجن كقوله تعالى: وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ
    مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ.

    ومنها ما يتحدث عن عداوة بعض الجن للأنبياء، كقوله تعالى: جَعَلْنَا
    لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنْسِ وَالْجِنِّ.

    ومنها ما يتحدث عن إرسال الرسل إليهم، في قوله تعالى: يَا مَعْشَرَ
    الْجِنِّ وَالإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ
    عَلَيْكُمْ ءَايَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا
    شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا
    وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ.

    وعن عجزهم عن الإتيان بمثل القرآن الكريم، قوله تعالى: قُلْ لَئِنِ
    اجْتَمَعَتِ الإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا
    الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ
    ظَهِيرًا.

    وعن صرف بعض الجن إلى النبي (ص) يستمعون القرآن، قوله تعالى: وَإِذْ
    صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ
    فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى
    قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ.

    وفي القرآن الكريم، أن قريشاً جعلت بين الله وبين الجن نسباً: وَجَعَلُوا
    بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ
    إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ، وأنها جعلت الجن شركاء له: وَجَعَلُوا لِلَّهِ
    شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ
    بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ. أي جعلوا لله
    الجن شركاء في عبادتهم إياه؛ فافتعلوا له بنين وبنات جهلاً وكذباً.

    وزعم كفار قريش أن الله تزوج الجن، وإن الملائكة هم بناته من هذا الزواج. "
    فقد روي أن كفار قريش قالوا: الملائكة بنات الله. فقال لهم أبو بكر
    الصديق: فمن أمهاتهم؟ قالوا: بنات سراة الجن ". تعالى الله عما يقولون
    علواً كبيراً.

    وردت نصوص كثيرة في هذا المعنى، من أشهر دواوين الحديث الكتب الستة ومسند
    أحمد وموطأ مالك والدارمي:

    5. الجن في الحديث الشريف

    أ. ففي البخاري ( 16 حديث ).

    ب. وفي مسلم ( 13 حديث ).

    ج. وفي الترمذي ( 10 أحاديث ).

    د. وفي النسائي ( 3 أحاديث ).

    هـ. وفي أبو داود ( 8 أحاديث ).

    و. وفي ابن ماجه ( 5 أحاديث ).

    ز. وفي أحمد ( 37 حديث ).

    ح. وفي الدارمي ( 6 أحاديث ).

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 23 يناير 2019 - 10:30